حفل عازف البيانو المغربي مروان بن عبد الله، مناسبة لإبراز الروابط الموسيقية بين إسبانيا والمغرب

0

أكد السفير الإسباني بالمغرب، ريكاردو دياز أوتشلايتنر رودريغيز، أن الحفل الذي أحياه عازف البيانو المغربي مروان بن عبد الله، مساء الثلاثاء بالرباط بمناسبة العيد الوطني لإسبانيا، فرصة لإبراز الروابط الموسيقية التي تجمع البلدين.
وقال السفير الإسباني، في تصريح صحافي عقب هذا الحفل الموسيقي المنظم بشراكة مع المكتبة الوطنية للمملكة المغربية و”لاكاسا ميديترانيو دي أليكانتي”، إن “المغرب وإسبانيا تربطهما ثمانية قرون من التاريخ المشترك، والذي ينعكس على مستوايات عديدة بما فيها اللغة، والموسيقى، والرقص، والطبخ”.
وأضاف أن المزيج المثالي من الموسيقى الإسبانية والعربية الذي يميز معزوفات المغربي مروان بن عبد الله، باعتباره أحد كبار عازفي البيانو، هو علامة على أن الصداقة التي تربط إسبانيا والمغرب تزداد عمقا ومتانة وأكثر منفعة لكلا البلدين.
وإلى جانب مقطوعات الموسيقار المغربي نبيل بن عبد الجليل، الذي يشبه عزفه مقطوعات موسيقي غرانادوس ممزوجة بلمسات من موسقى شوبان، تضمن برنامج الحفل “4 مقطوعات لغرانادوس” و”عزف رومانسي بلا كلام”.
وأشار الفنان مروان بن عبد الله، الذي عبر عن سعادته بإحياء هذا الحفل، إلى أن الحضور الإسلامي في شبه الجزيرة الإيبرية كان له وقع كبير وتأثير في الموسيقى الإسبانية التي بلغت ذروتها بتبادل ثقافي عميق.
وتمكن المبدع المغربي من تقديم باقة موسيقية رائعة من خلال عزف مقطوعات من الريبرتوار الموسيقى الإسباني المستوحاة من الثقافة الأندلسية، في انسجام وتناغم تام مع ألحان تعبر عن ملتقى الثقافات والتقاليد الموسيقية والشرقية كمعزوفات الموسيقار الإسباني غرانادوس (غويسكاس)، وألبينيز (غرناطة، وإسبيلية، وأستورياس).
وعرج الفنان المغربي الموهوب مروان بن عبد الله على معزوفات عربية خلال هذه الأمسية الفنية، كـ “زاراني” لعازف البيانو اللبناني زاد مولتكا، و”الغروب على خليج الجزائر” لسالم دادا، ليسافر بالشغوفين بفن العزف على البيانو في رحلة ساحرة عبر عوالم الموسيقى الكلاسيكية.
و م ع

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*